عمدة روما: المواطنة الفخرية لزكي “ضحية ظلم عبثي” مبادرة سياسية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
روبرتو غوالتييري

روما ـ أعلنت بلدية روما أنها منحت الجنسية الفخرية للناشط الحقوقي المصري باتريك زكي، وذلك بعد يومين من تأجيل محكمة مصرية جلسة محاكمته إلى 28 شباط/فبراير المقبل، بتهمة إشاعة أخبار كاذبة في الداخل والخارج.

وقال رئيس بلدية العاصمة الإيطالية، روبرتو غوالتييري، إنه “من خلال منح الجنسية الفخرية للناشط الحقوقي المصري باتريك زكي، نريد إعادة تأكيد قرب مدينتنا منه”، مبيناً أن حقيقة كونه “ضحية ظلم عبثي وغير مبرر، أمر يهز ضمائرنا بعمق”.

وأضاف العمدة غوالتييري متحدثا في احدى قاعات مقر بلدية روما، قصر (كامبيدوليو)، الخميس بمناسبة مراسيم منح الجنسية الفخرية للطالب المصري بجامعة بولونيا، أنه “لمن دواعي سروري التمكن من الحديث مع زكي عبر الإنترنت”. وأردف “أبعث بتحية حارة لعائلته، لبقاء اهتمامها عاليا بقضية نتمنى أن نتركها وراءنا عاجلاً”.

وذكر وزير الاقتصاد والمالية الأسبق، أن “التأجيل التاسع لمحاكمة زكي، يطيل أمد ملحمة قضائية غير مقبولة”، ومن جانبنا “نريد أن نجعل صوت روما مسموعا ضدها”، مبيناً أن ما جرى “اليوم هو عمل سياسي تحتضن روما به باتريك و60 ألف شخص آخر محتجزين في مصر، ليس لديهم أي ذنب سوى ممارسة حقوقهم سلميا”.

وخلص رئيس بلدية العاصمة الى القول، إن “روما مدينة منفتحة ورحيبة، تحمل شعار الشمولية والحرية، وسوف نبقي اهتمامنا عالياً ونتطلع إلى رؤية زكي في روما قريباً لاستقباله بالأحضان”.