أساقفة إيطاليا يطالبون بإلغاء مرسوم الحكومة للهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المونسنيور جانكارلو بيريغو

روما ـ رفع مجلس الأساقفة الإيطاليين صوته ضد مرسوم القانون المتعلق بإدارة تدفقات الهجرة، الذي يخضع في الوقت الحالي لمراجعة اللجنتين البرلمانيتين للشؤون الدستورية والنقل، قائلاً على لسان رئيس مؤسسة (ميغرانتِس)، المونسنيور جانكارلو بيريغو إن “مصير المرسوم يجب أن يكون الإلغاء فقط”.

وقال المونسنيور بيريغو، إنه “نظرًا لتنامي وصول المهاجرين وتزايد عمليات إنقاذهم في البحر، والذين يأتون من 60 دولة في العالم على الأقل، كثير منها في حالات حرب وصراعات داخلية، كوارث بيئية، بؤس ومخاطر على الحياة، فقد كنا نتوقع من مرسوم القانون الصادر في 2 كانون الثاني/يناير 2023 التزامات وقواعد جديدة لحماية المهاجرين الذين تم إنقاذهم في البحر المتوسط”. وتابع: “كذلك تشددًا أكبر في عمليات إعادة المهاجرين في عرض البحر، والتي أدت المذكرة التي تمت الموافقة عليها مؤخرًا مع ليبيا إلى تفاقمها، بدلاً من إعادة تأكيد بعض القواعد المعروفة والقابلة للمشاطرة، والتي تم تصحيحها وجعلها أسوأ من ناحية تناقضها والمبادئ التوجيهية الخاصة بعمليات الإنقاذ البحرية وبعض القواعد والاتفاقيات الدولية في ثلاث نقاط على الأقل”.

وأوضح المسؤول الفاتيكاني أن النقاط المشار إليها، تشمل “الطلب المقدم إلى لقبطان السفينة لبدء إجراءات طلب الحماية الدولية، واستحالة إجراءات الإنقاذ المختلفة في الطريق للوصول إلى أقرب ميناء آمن”، فضلا عن “صعوبة إنزال الأشخاص الذين تم إنقاذهم في البحر، والذين يعانون من حالة طارئة”.