المفوضية الأوروبية: على إيطاليا ألا تفقد زخم الإصلاحات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فالديس دومبروفسكيس

بروكسل ـ أكدت المفوضية الأوروبية، أن “تقييمنا للمناورة الاقتصادية الإيطالية لعام 2023 إيجابي، والأمور تسير على المسار الصحيح بشكل عام لأن تنفيذ توصياتنا يتم جيداً. المهم هو عدم فقدان الزخم”.

وقال نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي ومفوض التجارة فالديس دومبروفسكيس في مقابلة مع صحيفة (لا ستامبا) الإيطالية الجمعة، إن “عام 2023 سيكون عظيماً على صعيد المدفوعات المرتبطة بالجيل القادم للاتحاد الأوروبي، ويجب على جميع الدول الأعضاء المضي قدمًا في الإصلاحات والاستثمارات، ولا يمكن التخلف عن الركب”.

وأشار المفوض الأوروبي إلى أن “الوقت قد حان لتلافي التناقضات بين السياسة النقدية وسياسة الميزانية”، من خلال مراقبة العجز. وحذّر من أن “هذا ليس هو الوقت المناسب لتقليل مستوى حذرنا”.

وفيما يتعلق بميثاق الاستقرار الجديد، ذكر دومبروفسكيس، أنه “يجري بحث مبادئنا التوجيهية مع الدول. نحاول بناء أوسع توافق ممكن قبل قمة آذار/مارس، لنتمكن من تقديم اقتراح تشريعي”. ورداً على سؤال عن إمكانية اعتماد القاعدة الذهبية التي لا تحتسب الاستثمارات الفاضلة بموجبها للديون، قال إن “هذا السؤال لا يرد عليه بنعم أو لا. إنه أمر مثير للجدل للغاية”.

وتابع: “نقترح أن تقوم الدول بإعداد خطط ميزانياتها المنطقية عادةً على مدى أربع سنوات. إذا نفذت إصلاحات واستثمرت في الأولويات الأوروبية، فيمكنهما تحقيق مسار أكثر تدرجًا لتعديل المالية العامة”. واختتم المفوض بالقول، إن “في هذه الحالة، هناك صلة بين استراتيجية الحكومة وتصحيح الميزانية”.