الاتحاد الاوروبي يعلن توسيع قائمة عقوباته ضد إيران

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- أعلن المجلس الأوروبي أن قرر اليوم الاثنين “إضافة 18 فردًا و19 كيانًا إلى قائمة الخاضعين للتدابير التقييدية في سياق نظام عقوبات حقوق الإنسان الحالي في إيران” وذلك في ضوء “دورهم في الاستخدام الواسع النطاق وغير المتناسب للقوة ضد المتظاهرين السلميين بعد وفاة مهسا أميني”، حسبما جاء في مذكرة

وتشمل القائمة ممثلين عن الحكومة والبرلمان الإيراني (مجلس الشورى) ، وشخصيات سياسية وإعلامية بارزة، فضلاً عن كبار أعضاء قوات الأمن الإيرانية ، بما في ذلك الحرس الثوري الإيراني.

وتطال الاضافات الجديدة أيضًا “هيئات حكومية وشركات خاصة تقدم خدمات أمنية وتشارك في أنشطة تحظر أو تحد أو تعاقب ممارسة حرية التعبير”.

وتشمل التدابير التقييدية الآن ما مجموعه 164 فردا و31 كيانا، وتكمن في تجميد أصول، وحظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي وحظر إتاحة أموال أو موارد اقتصادية لمن هم مدرجون في القائمة. كما تم فرض حظر على تصدير معدات إلى إيران يمكن استخدامها لـ”القمع الداخلي”، وأيضا تلك لـ”مراقبة الاتصالات”.

وجدد الاتحاد الأوروبي ودول الأعضاء حث السلطات الإيرانية على “وقف حملة القمع العنيفة ضد الاحتجاجات السلمية، والكف عن اللجوء إلى الاعتقالات التعسفية كوسيلة لإسكات الأصوات الناقدة، والإفراج عن جميع المعتقلين بشكل غير قانوني”، كما أعلن مواصلة دعوة السلطات في طهران إلى “الوقف الفوري لفرض وتنفيذ أحكام الإعدام ضد متظاهرين وإلغاء أحكام الإعدام الصادرة وتوفير الإجراءات القانونية الواجبة لجميع المعتقلين”.

ومن بين الذي ضمهم الاتحاد الأوروبي للقائمة: زير الرياضة والشباب سید حمید سجادی هزاوه، ورئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، سید محمد صالح هاشمی گلپایگانی وأعضاء بمجلس الشورى وحكام أقاليم حاليين وسابقين.