وزير خارجية إيطاليا: جنودنا أداة للسلام ولسياستنا الخارجية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- نوه وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني بـ”إن السياسة الخارجية لا ينفذها الدبلوماسيون فقط، فهناك دبلوماسية اقتصادية وعسكرية ويجب وضعها جميعا في نظامنا”، وذاك في معرض رده على سؤال حول الوجود الاقتصادي والدبلوماسي والعسكري المتجدد في شمال إفريقيا وأيضًا في منطقة الساحل.

وقد استعرض مجلس الشؤون الخارجية الأوروبي اليوم الاثنين تطورات الحرب بأوكرانيا والأوضاع في منطقة الساحل والدول الساحلية لغرب إفريقيا واثيوبيا وإيران.

وقال تاياني في تصريحات من بروكسل “جنودنا هم أداة سلام وأداة لسياستنا الخارجية تسمح لإيطاليا باكتساب ثقلا أكبر وأن تلعب دورًا إيجابيًا كعامل استقرار” في المنطقة.

ووصف رئيس الدبلوماسية الإيطالية بـ”النيجر وموريتانيا” بـ”المحاورين المتميزين” بالنسبة لبلاده لـ”تمتعهما بالاستقرار”، وقال إنه “ينبغي السعي لمساعدة السكان المدنيين بوركينا فاسو كي لا تتحول إلى مالي أخرى”، مشيرا إلى أن هذه المسألة كانت “موضع نقاش في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي”.

وخلص تاياني إلى القول إن إيطاليا دولة “تحظى بالكثير من الدعم وتحظى بإعجاب الجميع “، مشيرًا إلى في هذا الصدد إلى دور الجيش الإيطالي على الحدود بين صربيا وكوسوفو، حيث “يرحب به الجانبان”.