برلمانية إيطالية: على بلادنا فحص ضميرها من ناحية الهولوكوست

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ديبورا سيرّاكياني

روما ـ رأت برلمانية إيطالية، أن على بلادها فحص ضميرها من ناحية محرقة اليهود، (الهولوكوست).

جاء ذلك على لسان رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب، ديبورا سيرّاكياني، خلال حضورها اليوم بمحافظة ترييستي (مقاطعة فريولي فينيتسيا جوليا ـ شمال) تسليم وزير الداخلية ماتيو بيانتيدوزي، أوسمة الشرف للعسكريين والمدنيين الإيطاليين، الذين تم ترحيلهم في أربعينيات القرن الماضي إلى معسكرات الاعتقال النازية، ولأفراد أسر المتوفين، في الذكرى الـ85 لإعلان القوانين العنصرية من قبل موسوليني.

وقالت سيرّاكياني في تصريحات صحافية، الثلاثاء، إن “الوقت الذي يجب أن ينظر فيه الناس في المرآة دون تبريرات أو تحفظات، حان الوقت لفحص الضمير الأخلاقي والتاريخي الصادق، إذ جاء اليوم الذي يجب أن ندرك فيه أن الشر لم يأت من الخارج فقط”.

وتابعت: “يجب أن يقال دون تردد، إن تعرض إخواننا اليهود، إلى جانب الأقليات العرقية، الجندرية، المعوقين والمعارضين السياسيين للاضطهاد، تم من خلال تعاون دؤوب ومثير للجدل من جانب الإيطاليين، الذين لم يكونوا أناساً طيبين، بل أشخاصاً متواطئين”.

وأشارت البرلمانية، إلى أن “تواجدنا في ترييستي لاستذكار المحرقة يحمل معنى خاصاً، نظرًا للتاريخ المؤلم الذي ترك أثراً في ضمائرنا، وقسّم جماعاتنا وذكرياتنا بشكل مأساوي أيضاً، التي تسير الآن على طريق المصالحة برغبة وإصرار”.