الحرب بأوكرانيا والعلاقات الإسرائيلية الفلسطينية وإيران محور جولة شرق أوسطية لبلينكن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

واشنطن- أعلنت الإدارة الأمريكية عن جولة شرق أوسطية لوزير الخارجية أنطوني بلينكن تشمل مصر وإسرائيل والضفة الغربية في الفترة من 29 إلى 31 كانون الثاني/يناير الجاري.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية، نيد برايس في بيان الخميس بأن الجولة من أجل “التشاور مع الشركاء حول مجموعة من الأولويات العالمية والإقليمية، بما في ذلك الغزو الروسي لأوكرانيا، وإيران، والعلاقات الإسرائيلية الفلسطينية والحفاظ على حل الدولتين، وحماية حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية، من بين موضوعات أخرى”.

وأعلن المتحدث أن بلينكن “سيزور القاهرة في الفترة من 29 إلى 30 كانون الثاني/يناير، حيث سيلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية سامح شكري، وكبار المسؤولين المصريين لدفع الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر وتعزيز السلام والأمن في المنطقة، بما في ذلك دعم مشترك للانتخابات في ليبيا وللعملية السياسية الجارية في السودان”.

وسينتقل وزير الخارجية إلى القدس ورام الله في الفترة من 30 إلى 31 كانون الثاني/يناير)، حيث “سيلتقي في إسرائيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية إيلي كوهين، وغيرهم من كبار القادة لمناقشة الدعم الأمريكي الدائم لأمن إسرائيل، لا سيما ضد التهديدات من إيران”. كما سيناقش بلينكن أيضًا “تعميق اندماج إسرائيل في المنطقة، والعلاقات الإسرائيلية الفلسطينية وأهمية حل الدولتين، ومجموعة من القضايا العالمية والإقليمية الأخرى”.

في الضفة الغربية، “سيلتقي الوزير رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية لمناقشة العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية وأهمية حل الدولتين، والإصلاحات السياسية، وزيادة تعزيز العلاقة الأمريكية مع الشعب الفلسطيني وقيادته”.

ونوه البيان بأن بلينكن سيؤكد في لقاءاته مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين “على الحاجة الملحة لأن يتخذ الطرفان خطوات لتهدئة التوترات من أجل وضع حد لدائرة العنف التي أودت بحياة العديد من الأبرياء. كما سيناقش أهمية الحفاظ على الوضع القائم على مدى التاريخ للحرم الشريف- جبل الهيكل في القدس قولا وفعلا”.

وأكد المتحدث بأن وزير الخارجية سيتواصل طوال جولاته مع المجتمع المدني “للتأكيد على التزامنا بحقوق الإنسان ودعم المجتمع المدني والأهمية الدائمة للعلاقات المباشرة بين الشعوب”.