البابا يبدأ زيارته الرسولية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ ينطلق البابا فرنسيس اليوم من مطار روما الدولي (ليوناردو دا فنتشي) بضاحية فيوميتشينو، متوجهاً إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومنها إلى جمهورية جنوب السودان اعتباراً من 3 شباط/فبراير، في رحلته الدولية الأربعين، التي سيزور في نهايتها 60 دولة.

وقال بيان فاتيكاني الثلاثاء، إن هذه الرحلة التي أرادها البابا منذ سنوات، كانت قد وضعت على جدول أعمال الصيف الماضي ثم تم تأجيلها بسبب المشاكل المعروفة التي يعانيها فرنسيس في ركبته، وهكذا يشرع البابا اليوم برحلته إلى قلب إفريقيا التي تتميز بالصراعات والعنف، وبشكل خاص، فإن الوضع غير مستقر في كلا البلدين، ولأسباب مختلفة، بينما يتم السعي لتحقيق مصالحة صعبة.

وفي معرض تقديمه للرحلة، قال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني، إن “موضوع السلام يأتي في المقدمة، بل وكذلك التحدي المتمثل بالمناخ، استغلال الأرض ودور التعليم والرعاية الصحية الشاملة أيضاً”. وأردف: “لقد كان الناس ينتقلون من ألم إلى ألم في هذه الأراضي لعقود من الزمن”.

وأشار الناطق باسم الكرسي الرسولي إلى أن “البابا، سيقوم في جنوب السودان مع قادة الكنيسة الأنجليكانية ورئيس أساقفة كانتربري جوستين ويلبي ورئيس أساقفة اسكتلندا جيم والاس، بالتقاط خيوط الحوار المسكوني الذي التزم به لسنوات”.