رئيس سانت إيجيديو: فوزنا بجائزة زايد للأخوة الإنسانية يعزز التزامنا بالحوار والسلام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- وصف رئيس جماعة (سانت إيجيديو)، ماركو إيمپالياتسو اعلان لجنة تحكيم (جائزة زايد للأخوة الإنسانية) فوز الجماعة الكاثوليكية بنسخة الجائزة لعام 2023 بـ”الاعتراف الهام”.

وأشار رئيس الجماعة، التي تتخذ من روما مقرا لها، في تغريدة على منصة (تويتر)، إلى أن هذا التكريم “يعزز التزامنا بالحوار والسلام”.

وقد أعلنت لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوة الإنسانية، اليوم الثلاثاء، عن اختيارها للجماعة مشاركةً مع صانعة السلام الكينية السيدة/ شمسة أبوبكر فاضل لتكريمهما بنسخة الجائزة لعام 2023.

وأشارت (جائزة زايد للأخوة الإنسانية) في منشور على موقعها الالكتروني إلى أن “الجائزة في نسختها الرابعة، تحتفي هذا العام بهاذين المكرّمين تقديرًا لإسهاماتهما في خلق عالمٍ أكثر سلامًا وتعاطفًا من خلال النهوض بقيم الأخوة الإنسانية وتقديم نموذج ملهم في ترسيخ أسس التعايش الإنساني”

وأعلنت أنه سيُكرَم الفائزَين خلال حفل الجائزة المقرر تنظيمه يوم الرابع من شباط/فبراير 2023 في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو اليوم الذي اعتمدته الأمم المتحدة يومًا دوليًا للأخوة الإنسانية.

وجاء فوز سانت إيجيديو، وهي منظمة إنسانية تنتشر في 73 دولة في أوروبا وأفريقيا وأمريكا وآسيا، تقديرًا “لإسهامها في تسهيل حل النزاعات وإنجاح المفاوضات السلمية وجهود نشر السلام من خلال الدبلوماسية الدينية والحوار الثقافي في العديد من بقاع العالم، من غواتيمالا إلى موزمبيق”، حسب لجنة التحكيم.

كما نوهت (جائزة زايد للأخوة الإنسانية) بجهود الجماعة الكاثوليكية في “الخدمة المجتمعية ومد يد العون للاجئين ومساعدتهم على الاندماج الإيجابي في المجتمعات المستضيفةِ لهم من خلال المبادرة التي أطلقتها تحت عنوان (الممرات الإنسانية) والتي تهدف إلى تقديم الدعم إلى أكثر المجتمعات معاناة من الفقر حول العالم.

ونوهت لجنة التحكيم بأن الإنجاز الدبلوماسي الأبرز لسانت إيجيديو يتمثل في “الوساطة لإبرام اتفاقية السلام في موزمبيق في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر 1992، والتي أنهت حربًا أهلية استمرت ستة عشر عامًا”. وتوصف سانت إيجيديو بأنها “واحدةٌ من أكثر مجموعات حل النزاعات تأثيرًا في العالم” وهذا ما “تؤكده الأوسمةُ التي تلقتها”.