البابا: ألم لأجل ضحايا تحطم سفينة هجرة على ساحل كالابريا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ أعرب البابا فرنسيس عن ألمه من أجل ضحايا تحطم سفينة كانت تحمل مهاجرين، حدث قبالة سواحل مقاطعة كالابريا، جنوب إيطاليا.

ووفقا لإذاعة الفاتيكان، فبعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي ظهر أمس الأحد، حيا البابا فرنسيس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، لا تزال الأخبار المؤلمة تصلني من الأرض المقدسة: قتل أشخاص عديدون، ومن بينهم كثير من الأطفال. كيف يمكننا أن نوقف دوامة العنف هذه؟ أجدد النداء لكي يسود الحوار على الكراهية والانتقام، وأرفع صلاتي إلى الله من أجل الفلسطينيين والإسرائيليين لكي يجدوا درب الأخوَّة والسلام بمساعدة المجتمع الدولي.

وتابع البابا فرنسيس يقول: “كما أشعر بقلق بالغ إزاء الحالة في بوركينا فاسو، حيث تتواصل الهجمات الإرهابية. أدعوكم للصلاة من أجل سكان ذلك البلد الغالي، لكي لا يُفقدهم العنف الذي عانو منه الثقة في مسيرة الديمقراطية والعدالة والسلام”.

وخلص الأب الأقدس إلى القول “بلغني هذا الصباح بألم خبر حطام السفينة الذي حدث على ساحل كالابريا، بالقرب من كروتوني. وقد تمَّ إلى الآن انتشال أربعين قتيلاً من بينهم العديد من الأطفال. أُصلّي من أجل كل واحد منهم ومن أجل المفقودين ومن أجل المهاجرين الآخرين الذين ما يزالون على قيد الحياة”.

وأردف: “أشكر جميع الذين قدموا المساعدة وجميع الذين يقدّمون إجراءات الاستقبال. لتعضد العذراء مريم إخوتنا وأخواتنا هؤلاء. ولا ننسينَّ أبدًا مأساة الحرب في أوكرانيا، لقد مرّ عام من الحرب. ولا ننسينَّ ألم الشعب السوري والشعب التركي بسبب الزلزال”.