رئيس أساقفة إيطاليا: أداء دورنا إزاء الهجرة يحفز أوروبا على اتباع خطانا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الكاردينال ماتيو ماريا تزوپّي

روما ـ أعرب رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين، الكاردينال ماتّيو ماريا تزوپّي، عن الاقتناع بأن إيطاليا “إن بدأت بالقيام بدورها”، إزاء الهجرة، “فيمكنها أن تحفز أوروبا على تحمل مسؤوليتها بعدم تركنا وحدنا لإدارة ظاهرة ذات نطاق هائل ومؤلم”.

وقال الكاردينال تزوپّي، في مقابلة مع صحيفة (لا ستامبا) الإيطالية بعد غرق سفينة المهاجرين الأحد الماضي قبالة سواحل مقاطعة كالابريا، جنوب البلاد، إنه “لا يمكننا الاكتفاء بالاستجابة لحالات الطوارئ، وإلا فسنفكر دائمًا بمنطق الغزو وبأن إيطاليا هي الوحيدة التي تستقبل المهاجرين”.

وأوضح المسؤول الكنسي، أن “الحال ليست كذلك، فيجب إجراء تحقيق صارم لتحديد المسؤوليات، إزالة العقبات وكشف حالات الإغفال التي لا تجد السياسة إجابات مناسبة عليها في مجال الهجرة”، مبيناً أن “هذا التحقق يُعدّ نقطة حاسمة، وإلا فإننا نقتصر على إطلاق تصريحات دعائية فارغة وعديمة الجدوى، والتي تكون بعد ذلك مسيئة إزاء هذه الدراما، وهذا الأمر ينطبق على كل من إيطاليا وأوروبا”.

وشدد الكاردينال على “وجوب أن يقوم الجميع بدورهم، فحقوق الإنسان واللاجئين يجب أن تكون مضمونة دائماً، والويل لمن يعلقها أو يخضعها لشرط ما. وبعد ذلك أعتقد أنه كلما التزمت إيطاليا نفسها بهذه القضية، بشجاعة ورؤية، فسيكون لدينا وزن ومصداقية أكبر لإشراك أوروبا بالأمر”.

وأضاف تزوپّي، أنه “يجب أن ندرك الضغط الذي يجبر المهاجرين على الفرار من الحروب والعنف والجوع ومن الإرث القريب والبعيد لصراعات تستمر أجيالاً، وهذا الوعي هو المنطلق الذي لا غنى عنه لرؤية متجددة تفضّل حوكمة فعالة للظاهرة”، لذلك “نحن بحاجة لمساعدة المهاجرين على المغادرة أو مساعدتهم على البقاء ببلدانهم أيضاً”.

وبحسب زوبي، “نحن بحاجة إلى نظام استقبال للمهاجرين واللاجئين يتناسب وحالات الطوارئ، مع مسارات واضحة وفعالة لإدماجهم، لا تخضعهم لفترات انتظار تستمر سنوات، غالبا ما تثير غضب الجميع”، بل “ينبغي علينا أن نشجع الهجرة القانونية للتصدي للهجرة السرية”.

وخلص رئيس أساقفة إيطاليا الى القول، إنه “من هنا تأتي الحاجة إلى تعزيز الممرات الإنسانية، لتنشيط نظام تدفقات الدخول المنتظمة، مع وضع أرقام كافية تضمن الحفاظ على المستوى اللازم للإنتاجية”، متسائلا: “لماذا لا تُمنح البلدان التي وقعنا معها اتفاقيات تعاون بشأن الهجرة موقعًا متميزًا في تخصيص حصة كبيرة من التأشيرات”.