البابا يبدي الألم لأجل ضحايا مأساة كوترو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ أعرب البابا فرنسيس عن ألمه من أجل ضحايا مأساة كوترو، بمحافظة كروتوني (مقاطعة كالابريا ـ جنوب)، قائلا: “فليتمَّ إيقاف المتاجرين بالبشر، لكيلا يستمروا في التصرُّف بحياة كثير من الأبرياء!”.

وبعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي ظهر أمس الأحد، حيا البابا فرنسيس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال “أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، في هذه الأيام، غالبًا ما توجّه فكري نحو ضحايا حادث القطار في اليونان: كثيرون منهم كانوا طلابًا شباب. أُصلّي من أجل الموتى وأنا قريب من الجرحى، ومن عائلاتهم، فلتعزيهم العذراء مريم”.

وتابع البابا القول: “أعبر الآن عن ألمي للمأساة التي حدثت في مياه كوترو، بالقرب من كروتوني. اُصلّي من أجل ضحايا غرق السفينة الكثيرين ومن أجل عائلاتهم وجميع الناجين”، كما “أعرب عن تقديري وامتناني للسكان المحليين وللمؤسسات على تضامنهم واستقبالهم تجاه هؤلاء الإخوة والأخوات، وأجدد ندائي للجميع لكيلا تتكرر المآسي المماثلة”.

وخلص بيرغوليو مكرراً: “ليتمَّ إيقاف المتاجرين بالبشر، لكيلا يستمروا في التصرُّف بحياة الكثير من الأبرياء! ولا تتحولنَ رحلات الرجاء أبداً إلى رحلات موت! ولا تُلطِّخنَّ هذه الحوادث المأساوية بالدماء بعد الآن مياه البحر الأبيض المتوسط الصافية! فليمنحنا الرب القوة لكي نفهم ونبكي”.