ترحيب أوروبي بـ”برنامج الإصلاح الطموح للحكومة الفيدرالية الصومالية”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- أعرب الاتحاد الأوروبي عن الترحيب بـ”برنامج الإصلاح الطموح للحكومة الفيدرالية الصومالية الذي يهدف إلى الاستفادة من دعم شركائها بأكبر قدر ممكن من الكفاءة والفعالية لتحقيق نتائج طويلة الأمد ومستدامة”.

جاء ذلك في مذكرة لخدمة العمل الخارجي الأوروبي الثلاثاء، غداة انعقاد النسخة الثالثة للحوار السياسي للاتحاد الأوروبي-الصومال في مقديشو، سبقه لقاء مع رئيس الوزراء حمزة عبدي بري.

وأشارت المذكرة إلى أن المناقشات تناولت “آفاق السلام والاستقرار في الصومال، والتي تعتمد على قدرة الحكومة على تحقيق نمو اقتصادي حقيقي”، منوهة بـ”المرحلة الحاسمة” التي يعيشها البلد في القرن الافريقي “حيث يجب أن تترسخ المكاسب الأمنية والسياسية التي تحققت في العقد الماضي حتى يتحقق الاستقرار”.

كما أشار الاتحاد الأوروبي إلى “المكاسب الإقليمية الكبيرة التي تحققت العام الماضي في المعركة الحالية ضد جماعة الشباب الإرهابية، وكذلك الأولوية المعلنة للحكومة لهزيمة الإرهاب ليس فقط عسكريًا، ولكن ماليًا وأيديولوجيًا أيضًا”، إلا أن “هذه المكاسب تظل هشة أمام الفقر المدقع والظواهر المناخية وضعف الإدارة”.

وأكد الطرفان مجددا “العزم على تعزيز هذه الشراكة المفيدة، التي ستساعد في مساهمة سياسية واسعة النطاق ونظام أمني فعال وتنمية اقتصادية”، وستكون أيضًا بمثابة “نقطة مرجعية لمزيد من الحوار السياسي بين الاتحاد الأوروبي والصومال ولتدابير دعم الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء” لمقديشو.

وترأس جلسات الحوار السياسي وزير التخطيط والاستثمار والتنمية الاقتصادية محمود عبد الرحمن شيخ فرح من الجانب الصومالي، ومن جانب الاتحاد المديرة العامة لإفريقيا في خدمة العمل الخارجي الأوروبي ريتا لارانجينها.