ميشيل: الهجرة ظاهرة تتطلب التعامل ببرود وعقلانية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

ستراسبورغ ـ قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، إن جلسة شباط/فبراير الأخيرة للمجلس، “كانت فرصة لتناول قضية الهجرة بالتفصيل، عالمين أنها قضية تثير توترات سياسية أيديولوجية، تستغل أحيانًا لخلق استقطاب داخل مجتمعاتنا”، لذا “علينا التحلي ببرود الدم والعقلانية في تحليلها”.

وأضاف ميشيل، في ختام كلمته بالجلسة العامة في ستراسبورغ، الأربعاء: “نحن نثق من ناحية بالعمل الذي يؤديه البرلمان الأوروبي، بالتنسيق مع الرئاسة الحالية، لإقرار ميثاق الهجرة”، مبيناً أنه “فيما يتعلق بالبعد الداخلي، نضمن أن توفر هذه الجلسة، إمكانية إحراز تقدم في هذه القضية خلال الأشهر المقبلة”.

وذكر المسؤول الأوروبي، أنه “من ناحية أخرى، ودون انتظار دخول اتفاقية الهجرة حيز التنفيذ، من المؤكد أن علينا أن نفعل ما هو أفضل وأكثر فيما يتعلق بالتعاون مع بلدان ثالثة، إلى جانب بلدان منشأ وعبور المهاجرين”، مشدداً على “الحاجة إلى مزيد من التعاون لنكافح معاً المتاجرين بالبشر والمجرمين الذين يضاربون بالبؤس والفقر”.

وأشار رئيس الوزراء البلجيكي الأسبق إلى أن “هناك حاجة لمزيد من التعبئة، وكذلك لفتح قنوات هجرة قانونية، ومنع المتاجرين بالبشر والمجرمين من تحديد من يمكنه الدخول إلى الاتحاد الأوروبي”. واختتم بالقول إن “الفرصة ستتاح لنا الأسبوع المقبل، لعرض تقرير عن التقدم المحرز في إطار مواصلة هذه المناقشة المعمقة حول هذا الموضوع خلال المجلس الأوروبي الأخير”.