ندوة لسانت إيجيديو عن الحرب والسلام وحوض المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ تعطي جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية الإيطالية، صوتاً للمدن الجريحة، تلك الساحلية التي تنتشر فيها أسلحة وقنابل تصيب القلب، مدن يلجأ إليها الهاربون من الحروب، وأخرى تحركها قوة غير مألوفة، قادرة على الرد، والبدء من جديد.

وقالت الجماعة الكاثوليكية في بيان، إن الأمر يتعلق بحدث: للمدن روح.. بحر إبراهيم يهيجه التاريخ”، وهو “الاجتماع الدولي لمدن حوض المتوسط ​​الذي تروج له جماعتنا كل عام لدعم ثقافة السلام، فتح مساحات للنقاش ومجال للحوار بين المجتمعات المدنية، ممثلي المعتقدات الدينية، وشعوب منطقة المتوسط”.

وأشار البيان إلى “أصوات مثل نجل قائد موبي برنس (10 نيسان 1991) لوشينو شيسا، الذي سيتحدث نيابة عن عائلات الضحايا الـ140″، وكذلك “إيلي الحصروتي الذي شهد الانفجار بميناء بيروت في 4 آب/أغسطس 2020، حيث فقد والده حياته مع مئات الأشخاص الآخرين”.

وقالت سانت إيجيديو إن ضيف الشرف ستكون مدينة أوديسا، يمثلها أوغو بوليتي (من أوديسا جورنال) الذي سيعطي صوتًا لـ”لؤلؤة البحر الأسود”، التي “أصيبت بسبب الحرب التي دمرت أوكرانيا والتي بدت وكأنها اختفت إلى حد ما من الأخبار الخاصة بالصراع، باستثناء تعرضها للقصف مرة أخرى قبل أيام قليلة، بصواريخ أثناء الليل”.

وذكر البيان أن “في حفل الافتتاح مساء اليوم الخميس، سيستهل بالكلمة الافتتاحية لمؤرخ ومؤسس سانت إيجيديو، أندريا ريكاردي، مداخلة رئيس مقاطعة توسكانا (وسط) أوجينيو جاني، تحيات أسقف ليفورنو المونسنيور سيموني جوستي وعمدة مدينة لوكا سالفيتي”. ثم تسلط الأنوار على “المدن الجريحة”.

ولفتت مذكرة الجماعة الكاثوليكية إلى أنه “سيتم تقسيم اليوم الثاني إلى جلسات تحت عنوان: “مدن ملاجئ: الناجون واللاجئون في مدن حوض المتوسط”، و”مدن إبراهيم: ديانات منطقة المتوسط”.