البابا: لا يمكن للمياه أن تكون غرضًا للهدر والاستغلال أو سبباً للحروب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
البابا فرنسيس

الفاتيكان ـ أكد البابا فرنسيس أنه، لا يمكن للمياه أن تكون غرضًا للهدر والاستغلال أو سبباً للحروب.

وفي ختام لقاء الأربعاء المفتوح مع الناس في ساحة كنيسة القديس بطرس بالفاتيكان، وجّه الأب الأقدس نداء قال فيه: يُحتفل اليوم باليوم العالمي للمياه، وهنا تبادر إلى الذهن كلمات القديس فرنسيس الأسيزي: “كُنْ مُسَبَّحاً، يا رب، لأجل أخينا الماء الكثيرِ الفائدة، الوضيع، الثمين، العفيف”.

ووفقا لإذاعة الفاتيكان، فقد أضاف البابا، أن “في هذه الكلمات البسيطة نشعر بجمال الخليقة ونتيقّن للتحديات التي تتضمّنها العناية بها. في هذه الأيام يُعقد مؤتمر الأمم المتحدة الثاني للمياه في نيويورك. أُصلّي من أجل نجاح الأعمال وأتمنى أن يؤدي هذا الحدث المهم إلى تسريع المبادرات لصالح الذين يعانون من نقص المياه، هذا الخير الأساسي. لا يمكن للمياه أن تكون غرضًا للهدر والاستغلال أو سبباً للحروب، وإنما علينا أن نحافظ عليها لمصلحتنا وللأجيال القادمة”.

وتابع فرنسيس: “يُحتفل يوم السبت المقبل بعيد البشارة، ويتوجّه فكرنا إلى ٢٥ آذار/مارس العام الماضي، عندما تم بالاتحاد مع جميع أساقفة العالم، تكريس الكنيسة والبشرية ولاسيما روسيا وأوكرانيا إلى قلب مريم الطاهر”.

وأوصى بيرغوليو بأن “لا نتعبنَّ أبداً من أن نُسلّم قضية السلام إلى ملكة السلام. لذلك أود أن أدعو كل مؤمن وجماعة، ولاسيما مجموعات الصلاة، لكي يجدِّدوا في الخامس والعشرين من آذار من كلَّ عام فعل التكرُّس للعذراء مريم لكي تحفظنا جميعًا، هي الأم، في الوحدة والسلام”.