أساقفة إيطاليا: جمود المحادثات الدبلوماسية في أوكرانيا باعث للقلق

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ قال مجلس الأساقفة الإيطاليين، إن الحرب في أوكرانيا “تثير قلقاً عميقاً من ناحية التهديد النووي والجمود في المفاوضات الدبلوماسية، التي يبدو أنها تبتعد بشكل متزايد عن وقف إطلاق النار، الذي طال انتظاره”.

وفي البيان الختامي للمجمع الأسقفي الدائم الذي التأم في العاصمة الإيطالية أمس، أجمع الأساقفة الرأي في العام الذي يُحتفل فيه بالذكرى الستين لرسالة “سلام على الأرض” للبابا يوحنا الثالث والعشرون، على “أهمية إعادة إطلاق نبوءته عن السلام، بدءاً بنزع السلاح والدعوة إلى تقوية المؤسسات التي تدعم وتعزز الحوار على مختلف المستويات”.

ومن ناحية عالم السياسة، سلط الأساقفة الإيطاليون الضوء “الاستياء المتزايد من ناحية الشؤون العامة”، والذي “تجلى في جميع خلال الحملة الانتخابية الأخيرة”، ورأوا أن “النأي بالنفس عن المشاركة بالحياة الديمقراطية للبلاد، هو أحد أعراض حالة الضيق التي يجب مواجهتها بطريقة شاملة، وإعادة التفكير في صياغة سياسية تسهم بنسج خيوط الفكر الثقافي وتفضيل الحوار مع الشعب والمؤسسات”.

وعلى صعيد الهجرة، شدد الأساقفة على “وجوب حماية الحق في الحياة، وأن نشاط الإنقاذ في عرض البحر واجب على كل دولة”. ثم ذكّروا بأن “الإستراتيجية من أجل تحقيق الصالح العام، تتمثل بالترحيب الكريم بالمهاجرين، الذي يرتكز عليه حق الحماية ونشاطي الاندماج والدعم”.