الإماراتية جواهر القاسمي راعياً لبرنامج عالمي لإدماج المرأة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

uae-women
روما – في خطوة يؤمل بأن تساهم في زيادة الفرص الاقتصادية للمرأة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وعلى هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أُعلنت مؤسسة (التعليم من أجل التوظيف) بمدينة نيويورك، عن اختيار الشيخة جواهر القاسمي، رئيسة مؤسسة (نماء) للارتقاء بالمرأة، راعياً فخرياً لبرنامج “المبادرة العالمية لإدماج المرأة”، والرامية إلى تمكين المرأة ودعمها للدخول بشكل مهني محترف إلى أسواق العمل.

وفي توضيح أسباب الاختيار، أكّدت المؤسسة على دور القاسمي الهام في دعم المرأة وتمكينها اقتصادياً ومهنياً، وفتح الآفاق المهنية أمامها من خلال إطلاقها العديد من البرامج التدريبية والمشاريع والمبادرات الرائدة الرامية إلى دعم المرأة محلياً وإقليمياً ودولياً.
وتهدف هذه المبادرة العالمية إلى الوصول بعشرات الآلاف من الفتيات والسيدات والشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول عام 2020 إلى مستوى مهني محترف يتماشى مع تحديات أسواق العمل من خلال برامج التدريب والتوظيف، فضلاً عن المسارات الوظيفية ودعم إقامة المشاريع الريادية.
وحضر إطلاق المبادرة رون برودر، مؤسس مؤسسة “التعليم من أجل التوظيف” العالمية، وعدد من كبار الشخصيات ومنهم قادة ومسؤولون، وشخصيات مؤثرة في مجال تمكين المرأة، ومختصون في مجال تطوير القوى العاملة، وأكاديميون وخبراء في العلاقات الدولية بين الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والولايات المتحدة.

وأطلقت القاسمي العديد من المبادرات الإقليمية والعالمية لمناصرة المرأة، وتفعيل حضورها في المجالات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية، ومن أبرزها مؤسسة “نماء” للارتقاء بالمرأة، ومبادرة “جيل” لتأهيل الفتيات مهنياً، وتُعتبر من العربيات الداعمات لقضايا تمكين المرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتواجه السيدات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحدياً حقيقياً في قضية التوظيف والتطور المهني، وتسعى العديد من المؤسسات الرائدة لتمكينهم عبر برامج تعليمية ومهنية مدروسة، لتأخذ نصيبها في المجتمع كمورد بشري هام لا يمكن الاستغناء عنه.