رينزي: مستعدون لإطلاق مشروع جسر ميسّينا إن توفرت الظروف

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رئيس الوزراء الإيطالي ماتّيو رينزي
رئيس الوزراء الإيطالي ماتّيو رينزي

ميلانو – أبدى رئيس الوزراء الإيطالي ماتّيو رينزي استعداد الحكومة، بحال “توفر الظروف الملائمة”، لبدء العمل بمشروع إقامة جسر ميسّينا، الذي سيربط البر الإيطالي بجزيرة صقلية
وفي مداخلته خلال حفل الذكرى الـ110 لشركة (ساليني إيمبريليو) الإنشائية، في ميلانو الثلاثاء، أضاف رينزي “نحن مستعدون، وإن كنتم في وضع يمَكِّنكم من تقديم أوراق المشروع، وإصلاح ما هو متوقف منذ عشر سنوات، فسنقوم بإطلاقه”.
ثم توجه رينزي بالحديث الى مدير الشركة بيترو ساليني، مطلقا “تحدياً”، يتمثل بـ”استكمال المشروع الكبير الذي وصفه غراتسيانو ديلريو (وزير الانشاءات والنقل): الطريق السريعة التي تربط نابولي بمدينة باليرمو، لتجنب ذكر إقامة جسر على المضيق”.
ووفقا لرينزي، فإن “مشروع بنية تحتية كبيرة كتلك التي تمتد من نابولي إلى باليرمو لن توفر مجرد وظائف لـ100 ألف شخص”، بل أنه “مفيد أيضا لتكون صقلية أكثر قرباً وانقاذ كالابريا من عزلتها”، واختتم بالقول “إنني أعرض تحدياً إيجابياً”.
وكان مشروع بناء الجسر،  الذي إن اكتمل سيكون أكبر جسر معلق في العالم، قد ألغي عام 2006 في ظل حكومة رومانو برودي بعد اعتراضات كبيرة عليه، بعضها فنية بسبب طول الجسر وكثرة الهزات الأرضية بالمنطقة علاوة على تكلفته العالية.  لكن حكومة سيلفيو برلسكوني أعلنت عام 2009 عن أن المشروع المثير للجدل سيسير قدماً، كجزء من خطة أشغال عامة كبيرة، متعهدة بنحو 1.3 مليار يورو كمساهمة في تكلفة الجسر الإجمالية والتي تقدر بأكثر من ستة مليارات يورو.